Jane Doe

يبعد ﻛﻬﻒ ﻣﻮﻓﺎﻳﻞ Movile مسافة بضعة أﻣﻴﺎﻝٍ ﻏﺮﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮ الأسود، وقد ﻛﺎﻥ مغلقاً ﻟﺤﻮﺍﻟﻲ 5.5 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺔ. ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺴﻤﻮﻡ ﻭﺍﻟﺮّﻃﻮﺑﺔ ﺍﻟّﺘﻲ ﻻ ﺗُﻄﺎﻕ جعلتا ﻣﻨﻪ ﺛﺮﻭﺓً في نظر علماء ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ.

ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻕ ﺍﻟﻜﻬﻒ، يحوي ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻧﺼﻒ ﻛﻤّﻴﺔ ﺍﻷوﻛﺴﺠﻴﻦ ﺍﻟّﺘﻲ ﻳﺤﺘﻮﻳﻬﺎ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ، بالإضافة إلى ﻧﺴﺒﺔٍ ﻋﺎﻟﻴﺔٍ ﻣﻦ ﻏﺎﺯ ﺛﻨﺎﺋﻲّ أوﻛﺴﻴﺪ ﺍﻟﻜﺮﺑﻮﻥ ﻭﻛﺒﺮﻳﺘﻴﺪ ﺍﻟﻬﻴﺪﺭﻭﺟﻴﻦ. ظلام الكهف ﺣﺎﻟﻚ،ٌ ﻭﻟﻢ يدخل إليه نور ﺍﻟﺸّﻤﺲ ﻣﻨﺬ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺍﻟﺴّﻨﻴﻦ. رغم ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈّﺮﻭﻑ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴّﺔ ﺍﻟﻘﺎﺳﻴﺔ، ﻓﻘﺪ ﻭﺟﺪ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ حتى الآن 48 فصيلةً متنوّعةً ما ﺑﻴﻦ العناكب، وعقارب الماء، والعقارب الكاذبة، وذوات الأرجل المئة، ﻭﺍﻟﻌَﻠَﻖ، وبعض أصناف القشريّات، وينفرد هذا الكهف باحتواء 33 نوعاً منها.

ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻗﺎﺕ ﺍﻟّﺘﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻬﻒ ﻻ ﺗﺮﻯ أﺑﺪﺍً، ﻛﻤﺎ ﺃﻧّﻬﺎ ﺗﻔﺘﻘﺮ ﺇﻟﻰ وجود الأصبغة، ﻭﻟﻜﻨّﻬﺎ تمتلك ﺃﻃﺮﺍفاً ﺇﺿﺎﻓﻴّﺔً ﻃﻮﻳﻠﺔً وقرون استشعارٍ ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺤﺮّﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻈّﻼﻡ.

يُعَدّ النّظام البيئيّ في هذا الكهف واحداً من أنظمةٍ قليلةٍ معروفةٍ تعتمد ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻜﺘﻴﺮﻳﺎ ﻣﻦ أجل ﺍﻟﺘﺨﻠﻴﻖ ﺍﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻲّ ‏(ﻋﻤﻠﻴّﺔ ﺗﺼﻨﻴﻊ المركّبات الكيميائيّة ﺍﻋﺘﺒﺎﺭﺍً ﻣﻦ ﻣﺮﻛّﺒﺎﺕٍ ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴّﺔٍ ﺃﻭﻟﻴّﺔٍ أبسط منها).

لا تزال أﻋﻤﺎﻕ ﺍﻟﻜﻬﻒ محاطةً بهالةٍ من الغموض، ﻭﻫﻨﺎﻙ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻗﺎﺕ ﻟﻴﻜﺘﺸﻔﻬﺎ ﺍﻟﺒﺎﺣﺜﻮﻥ فيه.