Jane Doe

أظهرت دراسةٌ حديثةٌ أنّ للدماغ القدرة على إيقاف سلسلةٍ من الذّكريات تماماً كما يوقف الحركات الجسديّة لتفادي الخطر.

الذّكريات عبارةٌ عن شبكةٍ منسوجةٍ في الدّماغ، فتحفّز المترابطة منها بعضها البعض. لكنّ بعض التّرابطات قد تحفّز ذكرياتٍ أليمةٍ لا نودّ استرجاعها.

يعود ذلك إلى قدرة مناطق الدّماغ الأماميّة على تخفيف عمل الحصين الدّماغي (hippocampuss) المسؤول بشكلٍ كبير عن استرجاع الذّكريات.

بمعنى آخر، يمكن لمنعنا الواعي لاسترجاع الذّكريات أن يؤثّر بشكلٍ فعّالٍ على عمليّة التّذكّر، لكنّ هذا قد يؤدّي إلى نسياننا أحداثاً غير مرتبطة بالحدث الأليم، وحدثت في النّطاق الزّمني ذاته. سمّيت تلك الظّاهرة بـ"ظلّ النّسيان".