Jane Doe

يتألف كل ما يحيط بنا من ذرات، ويمتلك كل جسم في هذا الكون تواتراً خاصاً تهتز وفقه الجسيمات التي تكونه. وعندما يتوافق (يتطابق) تواتر اهتزاز جملة ميكانيكية مع هذا التواتر الطبيعي، فسوف تستجيب هذه الجملة بالاهتزاز بسعة أكبر بكثير.

إن أكثر الأمثلة وضوحاً على هذه الظاهرة هو تحطم كأس النبيذ أمام صوت مغني الأوبرا. وعندما يتم مطابقة التواتر وتضخيمه، فقد يغدو بإمكانه أن يمزق أي شيء إلى أشلاء بالمعنى الحرفي. ويعتقد أن العالم تيسلا قد طور بالاعتماد على هذا المفهوم اختراعاً يتسع داخل الجيب ويمتلك من الطاقة ما يكفي لتحطيم مبنى بأكمله. ووصف تسلا القصة لأحد المراسلين عندما كان يريه تجربة اختراعه الجديد. فعندما زاد من تواتر ذبذبات آلته، صدرت ضجة غريبة، وبدأ يحدث تصدع. وفجأة، بدأ كل شيء في مختبره يتطاير في الأنحاء، واضطر تيسلا لتحطيم الآلة باستخدام مطرقة خوفاً من انهيار المبنى.

مرة أخرى، وضع تيسلا مولد الاهتزازات الصغير في جيب معطفه وتوجه صوب مبنى شبه قائم مصنوع من الفولاذ، وقام بتثبيت جهاز الاهتزاز إلى إحدى دعائم المبنى وراح يتلاعب بإعدادت ضبط التواتر إلى أن حصل على التواتر المناسب، وما هي إلا لحظات حتى بدأ المبنى يصدر صريراً ويتمايل، فهرع العاملون في المبنى إلى الطابق الأرضي ظناً منهم أن زلزالاً قد حدث، ولو مضت عشر دقائق أخرى لانهار المبنى برمته. وعندما سئل تيسلا عما يتطلبه الأمر كي يدمر مبنى الإمباير ستيت Empire State، أجاب تيسلا بأن كل ما يحتاجه هو الآلة التي اخترعها، وما مقداره خمسة باوندات من ضغط الهواء، وما يكفي من الوقت لإيجاد تردد الاهتزازات المناسب.