Jane Doe

 بدايةً لنطمأنكم نحن نعيش بأمان الآن. نظراً لطريقة توسّع الكون، فلن يتفتت قبل مرور بضعة مليارات من السنين. 

 وبالنسبة لأولئك الذين يكتشفون الآن أن مثل هذه النهاية كانت إمكانية، فإليكم هذه الخلفية. إن مراقبة النجوم والمجرات تشير إلى أن الكون في توسّع، وبمعدل متزايد. لو إفتراضنا أن التسارع يبقى ثابتاً، فإن النجوم ستفنى في نهاية المطاف، وكل شيء سينحرف على انفراد، والكون سوف يبرد الى درجة الموت الحراري الأبدي. 

 ولكن هذا ليس الإحتمال الوحيد، يعتقد أن ذلك التسارع يعود إلى الطاقة المظلمة، والتي بذاتها مادة غامضة تتغلغل في الكون بأسره. إذا كان حاصل الطاقة المظلمة بتزايد، فالتسارع أيضاً سوف يتزايد إلى درجة التمزُّق الذاتي لنسيج الزمكان ويمسح الكون من الوجود.

إن توقّعاتنا ترمي بسيناريو ""التمزق الكبير"" الإفتراضي هذا 22 مليار سنة في المستقبل.

 ولكن هل يمكن له أن يحدث مبكراً؟ لمعرفة الجواب قام دييغو سايز-غوميز وزملائه في جامعة ليزبون في البرتغال بصياغة مجموعة متنوعة من السيناريوهات واستعملوا أحدث بيانات التوسع لحساب الجدول الزمني المرجح. كما شملت البيانات معلومات عن المجرات القريبة،

والسوبرنوفا والتموجات في كثافة المادة المعروفة بإسم ""تذبذبات باريون الصوتية--baryon acoustic oscillations""، والتي تستعمل جميعها لقياس الطاقة المظلمة.

كما وجد الفريق أن أقرب ""تمزّق كبير"" ممكن أن يحدث بعد مرور 1.22 من العمر الحالي للكون على الأقل، مما يعني 2.8 مليار سنة من الآن. قال ساييز-غوميز ""نحن بأمان"".

الوقت يساوي اللانهاية.

الى متى ممكن أن يطول حدوثه؟ ويقول أن الحد الأقصى يمتد نحو اللانهاية"".

ذلك يعني أن التمزق الكبير قد لا يحصل أبداً، وينتهي بنا المطاف ضمن سيناريو الموت الحراري.

نظراً إلى أنه من غير المتوقع أن تزول الشمس خلال 55 مليارات سنة على الأقل، فسيكون مفاجئاً أن ينتهي الكون بهذه السرعة. ولكن التأمل في هلاكنا قد يكون تمرين جدير بالإهتمام، هذا ما قاله ساييز-غوميز.

 سيناريوهات مثل ""التمزق الكبير"" تنتج عن عدم فهمنا للفيزياء وخاصة عدم قدرتنا على استيعاب كل من ميكانيك الكم والنسبية العامة ونظرية الجاذبية. إكتشاف الإحتمالات ممكن أن يظهر لنا طريقاً إلى الأمام. 

يقول ""روبرت كالدويل"" من جامعة دارموث في نيو هامبشاير- New Hampshireeوهو ساعد في اقتراح فكرة التمزق الكبير ""يمكنك معرفة المزيد عن نظرية فيزيائية من خلال النظر في الحالات الغريبة والمتطرفة"". فهو يظن أن حد ساييز-غوميز الأدنى (2.8 مليار سنة حتى التمزق الكبير"") محافظ جدّاً ،ويقول أنه على كل حال فالكون سيستمر لفترة أطول من ذلك بكثير، حتى لو لم يستمر فعلى الأقل لدينا مسافة طويلة أمامنا لنجتازها.