Jane Doe

العلم هو نهج منظَّم ومنطقيّ لاكتشاف كيفية عمل الأشياء في الكون وهو أيضًا عبارة عن معرفة متراكمة من مجموعة الاكتشافات عن كل الأشياء في الكون، ويهدف العلم إلى الوصول لنتائج يمكن قياسها من خلال الاختبار والتحليل، فالعلم يقوم على الواقعية وليس علی الرأي أو التفضيلات، وتُمَّ تصميم عملية العلم لتحدي الأفكار من خلال البحث، وأحد أهم الجوانب هذه العملية هي التركيز فقط على العالم الطبيعي، ووفقًا لجامعة كاليفورنيا أي شيء يُعتبر خارق لا يندرج في تعريف العلم.

المنهج العلمي:

عند إجراء البحوث، يستخدم العلماء الأسلوب العلمي لجمع نتائج قابلة للقياس وأدلة تجريبية من تجربة تتعلق بالفرضية (غالبًا تكون على شكل إذا كان... فإن)، والهدف من النتائج المستخرجة هي دعم أو نقض النظرية.


خطوات المنهج العلمي :

1- تقديم ملاحظة أو عدة ملاحظات.

2- طرح أسئلة حول الملاحظات وجمع المعلومات.

3- تشكيل الفرضية أي وصف مبدأي لما تم ملاحظته وتقديم تنبؤات على أساس هذه الفرضية.

4- اختبار الفرضية والتنبؤات في تجربة يمكن إعادتها عدة مرات.

5- تحليل البيانات واستخلاص النتائج (قبول أو رفض الفرضية أو تعديل فرضية إذا لزم الأمر).

6- إعادة التجربة حتى تنعدم الاختلافات بين الملاحظات والنظرية.

يقول موشي برتسكر Moshe Pritskerr وهو باحث سابق حاصل علی الدكتوراه في كلية الطب بجامعة هارفارد: "التكرار للطرق و النتائج هي الخطوة المفضلة للمنهج العلمي وتكرار هذه التجارب التي نُشرت هو أساس العلم -لا تكرار، لا علم-".

بعض الأسس الرئيسية للمنهج العلمي:

• يجب أن تكون الفرضية قابلة للاختبار وإمكانية إعطاء إجابة سلبية علی الفرضية من خلال التجربة. 

 • يجب أن تشمل البحوث على المنطق الاستنباطي والاستدلال الاستقرائي، المنطق الاستنباطي هو عملية استخدام مقدمات منطقية حقيقية للتوصل إلى استنتاج منطقي صحيح في حين يأخذ الاستدلال الاستقرائي النهج المعاكس.

 • التجربة ينبغي أن تشمل علی متغير ثابت تعتمد عليه فعاليات أخری، ومتغير مستقل لا تعتمد عليه أي فعاليات لاحقة ويكون غير ثابت .

• التجربة ينبغي أن تتضمن مجموعتين من الأدوات، مجموعة اختبارية ومجموعة تحَكُم.

النظريات العلمية والقوانين:

المنهج العلمي والعلوم بشكل عام يمكن أن تكون محبطة حيث أن بعض النظريات لا تصبح قوانين علمية، ومن الأمثلة على ذلك قوانين حفظ الطاقة، والقانون الأول للديناميكا الحرارية.

تعتبر القوانين عمومًا استثناء، على الرغم من أن بعض القوانين قد تم تعديلها مع مرور الزمن بعد أن عُثر علی تناقضات أثناء إجراء مزيد من التجارب، ولكن هذا لا يعني أن النظريات لا معنى لها، ومن يقول أنها "مجرد نظرية" هو شخصٌ عادي لا يمتلك أي علاقة بالعلوم، ومعظم الناس يعتبرون أنها مجرد تخمين.

ولكي تتحول الفرضية إلی نظرية يجب أن تجري لها اختبارات صارمة تحدث عبر عدة تخصصات ومن قِبَل مجموعات منفصلة من العلماء، حيث يقول جيمي تانر Jaime Tanner أستاذ علم الأحياء في كلية مارلبورو في مجال العلم النظرية أنها إطار الملاحظات والحقائق.