Jane Doe

الأفارقة والأوروبيون لديهم استجابة مناعية مختلفة بما في ذلك الجينات المسؤولة عن الاستجابات الالتهابية والمضادة للفيروسات. والفرق أن الأوروبيين مدينون لإنسان نياندرتال الذين تزاوجوا معه قبل أن يختفي منذ حوالي 40،000 سنة، فالاختلاط الوراثي لعب دوراً كبيراً في كيفية ردة فعل أجسام الأوروبيين للالتهابات، والانتقاء الطبيعي هو المسؤول جزئياً عن تشكيل لمحات مناعية مختلفة.


لإجراء هذه الدراسة، أجرى الباحثون تسلسلاً للحمض النووي الريبي في خلايا حوالي 2000 شخص، منهم الأفريقي ومنهم الأوروبي، وذلك لتحديد مدى استجابة الخلايا المناعية ضد الفيروسات والبكتيريا. تركز عملهم بشكل خاص على خلايا الدم البيضاء التي تشكل جزءا من النظام المناعي الفطري، ثم لاحظ العلماء اختلافات كبيرة بين شعوب أوروبا وأفريقيا.
44 % من الأوروبيين ورثوا جيناتهم من النياندرتاليين مما يمنحهم حماية أفضل ضد بعض الفيروسات. على سبيل المثال، هذه هي الحالة بالنسبة لمرض الذئبة الذي هو في أيامنا أكثر انتشاراً في أفريقيا مما في أوروبا.