Jane Doe

أجرى علماء الأعصاب في جامعة كوبنهاغن دراسة على 25 كفيفاً و25 مبصراً،وتم إجراء مقابلات مع المشاركين عن الشكل الذي تتّخذه أحلامهم وعن ما إن كانوا يرون الكوابيس، فوجدوا أنّ المكفوفين ذكروا مجموعة حواس أكثر تنوعاً ووضوحاً مقارنةً مع غير المكفوفين، الذين يميلون إلى تذكُر الإحساس البصري في الحلم فقط.

 أولئك الذين فقدوا البصر في وقت لاحق من الحياة، وصفوا الأشياء والمشاهد بوضوح كبير، كأنّهم لم يفقدوا البصر قط. بالنسبة للكوابيس فهي أكثر شيوعاً عند المكفوفين منذ الولادة، فهم غالباً مايحلمون.

لم يكن هناك أي اختلاف ملحوظ بين المجموعتين في ما يخصّ: المشاعر ومواضيع

 بالمخاوف التي تواجههم في حياتهم اليوميّة مثل: الضياع ، تعرضهم لضربة سيّارة أو فقدان الكلاب التي ترشدهم .