Jane Doe

"أيا ليت الشباب يعود يوما" مقولة شهيرة يرددها الكثير من كبار السن كأمنية يستحيل تحقيقها، فماذا لو كانت ممكنة؟ كل ما تحتاجه هو أن تتحول إلى قنديل بحر!

فبحسب موقع National Geographic، وجدت مجموعة صغيرة من قناديل البحر طريقة للتحايل على الموت عن طريق عكس عملية الشيخوخة. يطلق على هذا النوع من القناديل اسم القنديل الخالد Turritopsis Dohrni، وقد اكتُشِف في البحر الأبيض المتوسط عام 1883، لكن قدرته الفريدة بقيت مجهولة حتى التسعينيات، ففي الحالات المرضية والظروف البيئية القاسية، يقوم هذا القنديل بتحويل جميع خلاياه مجددًا إلى الطور الشاب، أي يقوم بتحويل نفسه إلى فقاعة تشبه الكيس الذي يتطور بعد ذلك إلى البوليب (المرحلة الأولى والأساسية في حياته) بعد أن وصل لمرحلة النضج الجنسي، ثم ينمو من جديد عندما تتغير الظروف ويزول الخطر، وقال الباحثون أنه يمكن للقنديل أن يكرر هذه العملية لعدد غير محدود من المرات، ولكن في الطبيعة، فإن معظمها يموت بعد أن يتم افتراسه من قبل الأسماك الأكبر حجماً.

تخيل معي لو كان بمقدورنا أن نأخذ خلايا سرطانية ثم نقوم بتحويلها إلى خلايا سليمة مرة أخرى! أو أن نحافظ على خلايا الجلد ونمنع ظهور أعراض الشيخوخة والتجاعيد! أو أن نعود مرة أخرى إلى سن الثماني سنوات! رائع، أليس كذلك؟

فلننتظر ماذا سيقدم لنا العلم في الأيام المقبلة.