Jane Doe

باحثون في إيطاليا قد استغرقوا عدة أشهر لترجمة نص يبلغ عمره 25000 عاماً في معبد أتروري، حيث وجدوا إسماً غريباً عن الذات الإلهية، وهذه الشخصية الإلهية تسمى ب "يوني"، وقال علماء الآثار أنها قد وُصفت بإله الخصوبة.

هذا النص هو أكبر اكتشاف أثري معروف في اللغة الأترورية، وكانت اللوحة الحجرية (النص) التي وُجدت مدفونة تحت معبد في حرم بوجيو تزن 225 كيلوغراماً (500 باوند) شاهدة على واحدة من مناطق الحضارة الأترورية.

ينتسب الأتروريون إلى شمال إيطاليا (400-8000 قبل الميلاد)، وقد أقاموا العديد من المدن البارزة التي أصبحت مراكز نشاط أثناء عهد الإمبراطورية الرومانية، ومع ذلك، إلا أن الأعمال الأدبية الأترورية قليلة، ولا يُعرف عنها إلا القليل عن طريقتهم في الحياة ومعتقداتهم ونظامهم السياسي.

القطعة تحتوي على أكبر النصوص الأترورية المعروفة لحد الآن.

على هذا النحو، وصف رئيس فريق البحث غريغوري وارن بأن القطعة الحجرية "واحدة من أهم الاكتشافات الأترورية خلال العقود الماضية لأنها وفرت لنا الأفكار الأساسية عن لغة الحضارة وممارساتها".

وتشمل القطع الأثرية الأخرى من السيراميك العديد من مشاهد الولادة، وهذا ما أشار إلى أن المعبد قد كان لعبادة إله الخصوبة، وقد سُجل اسم يوني (إله الخصوبة) على اللوح الحجري.

وتحتوي اللوحة على 1200 شخصية مختلفة، وقد ساعدت علماء الآثار على تعلم المزيد عن اللغة الأترورية وقواعدها. على كل حال، وبعد آلاف السنين من التآكل، لقد تلاشى جزء كبير من النص، لذا قضى الباحثون عدة أشهر لدراسة النص بعناية إذ عملوا على استعادة النقش عن طريق المسح الليزري.

وقد أوضح وارن أن "هذا الاكتشاف فريد من نوعه، وقد ساعدنا على تعلم الكثير عن الحضارة الأترورية بغض النظر عن تعلمنا لقواعد اللغة وكتابتها، إلا أننا تعلمنا الكثير عن معتقداتهم الدينية وأنظمتهم السياسية".