Jane Doe

قد يصبح تصدع شاشات الهواتف الخلوية شيئاً من الماضي مع مواصلة المهندسين لتطوير ما هو ممكن لمبانينا وأجهزتنا، فقد وجدوا طرقاً لصقل (تعديل) خواص الزجاج بشكل نموذجي؛ الزجاج يصنع بتسخين المعدن لدرجة حرارة عالية ثم تبريده، لكن الكثير من الزجاج الذي يتألق على جوانب ناطحات السحاب والذي تصنع منه شاشات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية إنما هو مصنع بواسطة عمليات تصنيع خاصة تقوي المادة بإضافة المعادن. الآن، فريق من باحثين يابانيين وجدوا طريقة لإضافة نوع من الألمنيوم للزجاج باستخدام أسلوب إنتاج مبتكر وهذا وفقاً لدراسة نشرت الشهر الفائت في تقارير علمية.

لصناعة زجاج بقوة خارقة، وجه الباحثون أنظارهم على الألمنيوم، نسخة من الألمنيوم المؤكسد الذي يمتلك بعض أقوى الروابط الكيميائية على الأرض. وضع الألمنيوم في الزجاج، افترض العلماء أن من شأنه أن يخلق مواد جديدة فائقة القوة، لكن في محاولاتهم الأولى كافحوا لإنتاجه. عندما حاولوا صناعة زجاج يحوي الألمنيوم، بلورات غامضة من ثاني أكسيد السيليكون تشكلت على الزجاج على سطح الوعاء الحاوي، وبذلك لم يعد الزجاج شفافاً (الرؤية عبره غير ممكنة).

ولكن في دراسة جديدة، وجد الباحثون طريقة لتجاوز ذلك بإزالة الحاوية بالكامل حيث طوروا طريقة إنتاج تسمى الارتفاع الديناميكي الهوائي، وهذا قد يبدو كخدعة حفلة سحرية. العملية الحقيقية مذهلة حيث أن خليط الزجاج والألمنيوم يتم في الهواء ليتشكل خلال ضخ الأكسجين بين الخليط وسطوح الحاوية، ويعمل الليزر كالملعقة لخلط المزيج حتى يبرد. المادة الناتجة تحوي ألمنيوم أكثر من أي زجاج حتى الآن، كما أنهم أنتجوه بحيث يكون شفافاً وعاكساً. الأكثر أهمية هو أن الاختبارات أظهرت أن الزجاج صلب جداً، أقسى من العدسات المؤكسدة ومعظم المعادن الأخرى أي تقريباً بقساوة الفولاذ، بتقارير عن Phys.org.

يأمل الباحثون من تمكن تقنية الارتفاع الديناميكي الهوائي إنتاج أنواع من العدسات فائقة القوة، ولكنهم حتى هذه اللحظة لا يزالوا يكتشفون كيفية زيادة إنتاج الزجاج. منذ الآن تقنية الارتفاع الديناميكي الهوائي تعمل فقط بدفعات صغيرة نسبياً، وفي حال حدوث ذلك فإن زجاجاً بقوة عظيمة قد يشق طريقه للمباني والأجهزة والأدوات مما يجعل تصدع شاشات الهاتف شيئاً من الماضي.