Jane Doe

لعلك سمعت عن رغبة المحسن الروسي يوري ميلنر Yuri Milner والعالم ستيفن هوكينج  Stephen Hawking وغيرهم بإرسال سرب من مستكشفين آليين بحجم الهاتف الذكي إلى أقرب نجم إلينا: ألفا سنتوري، حيث يمكن لهذه المسابر المسرعة عبر أشرعة ضوئية إلى خمس سرعة الضوء أن تصل إلى هذا النجم في غضون حوالي 20 سنة، وبالطبع لن تغادر هذه المهمة قبل عقدين من الزمن على الأقل، وستكون أول مهمة للبشرية للسفر بين النجوم.


يتكون ألفا سنتوري في الحقيقة من ثلاثة نجوم هي ألفا سنتوري A وB وألفا سنتوري CC (القنطور الأقرب Proxima Centauri) وهو الأقرب للشمس من بين النجوم الثلاثة، وتبعد هذه النجوم الثلاثة عنا مسافة 4.21 سنة ضوئية.


يعتبر ألفا سنتوري A الأشد سطوعاً بين النجوم الثلاثة، ويعرف باسم ريغل كينت Rigel Kentt، وهو ثالث أكثر النجوم سطوعاً في سمائنا بعد كل من الشعرى اليمانية Sirius والسهيل Canopus، كما يعتبر أكبر وأكثر سطوعاً من الشمس، ونمط تصنيفه النجمي هو G2 V، وهذا يعني أنه يشبه الشمس إلى حد كبير (والتي تعتبر من النمط G أيضاً).


إيجاد Alpha Centauri:
يعتبر السفر إلى أي نجم صعباً جداً، وحتى لو امتلكنا مركبة قادرة على السفر بسرعة الضوء، فسوف نحتاج إلى 4.2 سنة للوصول إلى أقرب نظام نجمي، ومع أخذ الوقت اللازم للاستكشاف وطريق العودة بعين الاعتبار، فسوف تستغرق الرحلة حوالي 15 سنة!
تعتبر مركبة فوياجر 1 (Voyager 1) أسرع مسابرنا الفضائية، بسرعة تصل حتى 17 كيلومتر بالثانية، والجدير بالذكر أن سرعة الضوء 299,792,458 متر بالثانية، وما لم نتوصل لتكنولوجيا تزيد من سرعة سفرنا بشكل كبير، فستستغرق الرحلة إلى نظام رجل القنطور قروناً عديدة وأجيالاً من المسافرين على ظهر المركبة، ومع ذلك فما زال بإمكاننا استكشاف هذا النجم بالعين المجردة وكذلك بالتيليسكوبات.


Alpha Centauri B:
يعتبر Alpha Centauri B قرين Alpha Centauri AA، وهو أصغر وأقل سطوعاً من الشمس، وهو ذو لون أحمر برتقالي من النمط (K-type)، ومنذ فترة ليست ببعيدة، اكتشف الفلكيون وجود كوكب بحجم الشمس تقريباً يدور حوله وأطلقوا عليه اسم Alpha Centauri Bb، ولسوء الحظ، فإن هذا الكوكب يدور خارج المنطقة القابلة للحياة. يبلغ طول اليوم على هذا الكوكب حوالي 3.2 سنة، ويعتقد الفلكيون أن درجة الحرارة على سطحه تبلغ حوالي 1200 درجة مئوية، وبالتالي فهو لا يبدو كمكان جيد للهبوط من قبل المستكشفين المستقبليين.


القنطور الأقرب (Proxima Centauri):
يقبع القنطور الأقرب على بعد 2.2 تريليون كيلومتر من زوج النجوم الرئيسي (Alpha Centauri A,BB) في هذا النظام. يعتبر بروكسيما سنتوري قزما أحمر من النمط (M-type)، كما أنه أخفت بكثير من الشمس، ولا دليل حتى الآن على وجود كوكب يدور حوله، ولكن إن وُجِدْ فسيكون عرضة لهيجانات متأينة بشكل مستمر من قبل بروكسيما سنتوري، وبالتالي لا يعد مكاناً جيداً للمستكشفين للهبوط فيه، وحتى إن وُجِدْ مثل هذا الكوكب، فسوف تعتمد صلاحيته للسكن على وجود حقل مغناطيسي قوي حوله لحمايته من الإشعاعات المنبعثة من بروكسيما سنتوري.

بالرغم من كل هذه الصعوبات، يعتبر هذا النظام النجمي نقطة البدء للبشرية لاستكشاف المجرة.