Jane Doe

 ينصح المعلمون والأباء صغارهم باستمرار بإتباع القواعد والتعليمات لكي يحظوا بحياة ناجحة، ولكن مهلاً، هل هذه حقاً نصيحة جيدة؟


ليس بالضرورة، فطبقاً لدراسة حديثة، وُجدَ أنَّ الأطفال المتمردة والعنيدة -بعد نموهم- يقومون بأعمال جيدة جداً في سوق العمل، في حالة الأخذ في الحسبان بالعوامل غير الإدراكية الأخرى والتي تتصل بالنجاح المهني -مثل تأثير الذكاء في مرحلة الطفولة، والحالة الاقتصادية والاجتماعية للوالدين- تبيَّن أنَّ ميل الطفل إلى خرق القواعد وتحدّي الوالدين يُعدُّ مبشّر جيد لمستقبل أكثر ثراءً.


ولتوضيح الصلة بين سلوكيات الطفل وخصائصه وبين النجاح المهني مستقبلاً، قام الباحثون برصد بيانات من دراسة (Luxembourgish MAGRIP ) والتي قَيَّمت مبدئياً حوالي 3,000 طالب في الصف السادس في دولة لوكسمبورج عام 1968، تضمنت الدراسة قياس ذكاء الأطفال، وتحديد الحالة الاقتصادية والاجتماعية، والخلفية العائلية لهم، وتضمنت أيضاً استبيان حول مشاعر الطلاب اليومية ، أفكارهم، وعاداتهم، سواء فيما يتعلق بالحياة المنزلية أو في المدرسة.

في الآونة الأخيرة، تتبع فريق من الباحثين هذه العينة الأصلية من البيانات، وبجمع المعلومات حول الإنجازات العلمية والمهنية التي حققها المشاركون -الذين تقدم بهم العمر الأن- على مدار حياتهم، وبعد الاطلاع على إنجازات 745 مشارك، وبمقارنتها بالنتائج التي حصلوا عليها من الدراسة التي أُجريت عليهم في مرحلة الطفولة (حيث كان عمر 12 سنة )، تم اقتراح أنَّ ميل الطفل إلى التحدي وخرق القواعد اضافةً إلى كونهم نابغين وذوي مسؤولية مرتبطٌ إيجابياً بالحصول على دخل فردي أعلى، أدهشت هذه النتيجة الباحثين أنفسهم، ولكنهم قدَّموا عدة أسباب توضح هذه الحالة.

قال الباحثون: "قد نفترض أن الطلاب الذين أحرزوا درجة عالية على هذا المقياس، قد حصلوا على دخل أعلى لأنهم طموحين في المطالبة بالكثير عند المنعطفات الحرجة في الحياة، كوقت مناقشة الرواتب، أو عند التفاوض على العلاوات، على سبيل المثال، ظهر أنَّ الأفراد الذين أحرزوا درجة منخفضة في خضوعهم ومدى قبولهم للأوامر أي درجة كبيرة في تمردهم قد كسبوا الكثير من المال." 


قد يكون ذلك بسبب أنَّ الخارقين للقواعد والرافضين لها يقدمُّون التنافس على العلاقات الشخصية، ولذلك فلن يكون عندهم داعي للقلق عند تقديم اهتماماتهم على اهتمامات الآخرين.

اقترح الباحثون سبباً أخر وهو أن الشخص الشغوف بخرق القواعد وبمواجهة نفوذ الوالدين يمتلك درجة كبيرة من الإرادة تدعم اهتماماته وتساعده على تحقيق أهدافه معتمداً على ذاته، وهي ميزة تؤمّن له الحصول على دخل كبير، حيث تساعده كثيراً عند المفاوضة على الراتب، الوظيفة والمصالح الشخصية.

وبالطبع لم يكن الأطفال مدركين أهمية التمرد ولا ما سيساهم به الأن، ولكن لا يزال هناك بعض الرؤى والأفكار التي نستخلصها من هذه النتائج.


لذلك؛ إلى كل الأباء، إذا كنتم تُصابون بالإحباط من محاولة تربية الطفل المتمرد والعنيد، فهناك بعض العزاء لكم، حيث أنَّ هذه الصفات الأبيَّة ستخدم ذريتكم جيداً في المستقبل، ولكن بالطبع هناك احتمال أخر سيء من الممكن أنْ يشرح ماذا يحدث هنا.


أضاف الباحثون ملاحظة تقول بأن الأفراد الراغبين في خرق القواعد يحصلون على أجور أعلى بأسباب غير أخلاقية، على سبيل المثال، أظهر بحث في مجال علم النفس المؤسسي (organisational psychology) أنَّ الموظفين يستثمرون أموالهم بطريقة غير أخلاقية أو منحرفة في مكان العمل عندما يكونوا غير راضين عن رواتبهم، أو إذا كان لديهم شغف شديد بالمال
.