Jane Doe

قامت عالمة الوراثة التطورية Eva-Maria Geigl وزملاؤها من الباحثين في معهد جاك مونو في باريس بتحليل الحمض النووي لـ209 من القطط المنزلية التي عثر عليها في 30 موقعاً أثرياً في كل من أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط.

 ما وجده الباحثون هو أن القطط انتشرت على دفعتين. الأولى كانت عند ظهور الزراعة لأول مرة في شرق البحر الأبيض المتوسط وتركيا، حيث كانت تعيش الأجداد البرية من القطط المنزلية. وهنا تشير Geigl أنه عندما بدأ الناس هناك بتخزين الحبوب، فإنها على الأرجح قامت بجذب القوارض. وبالمقابل فإن هذه القوارض غالباً ما ستجتذب القطط البرية، لذا شهد المزارعون في وقت مبكر مزايا وجود القطط في السيطرة على أعداد القوارض.

أما الموجة الثانية من القطط فقد حصلت قبل بضع آلاف من السنين، حيث اكتشف فريق Geigll أن القطط ذات نسب الميتوكوندريا من مصر بدأت تظهر في بلغاريا وتركيا و جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية ما بين القرن الرابع قبل الميلاد والقرن الرابع بعد الميلاد ويعتقد أن فريق البحارة قد بدأ تربية القطط على متن السفن في هذا الوقت للسيطرة على القوارض وانتشرت منها إلى المدن الساحلية خلال البعثات التجارية. في الواقع، وكدعم للدلائل فقد تم العثور على قط يملك الحمض النووي للقط المصري في موقع للفايكنغ في شمال ألمانيا الذي يرجع تاريخه إلى ما بين 700 و1000 بعد الميلاد.