Jane Doe

أشار تقريرٌ ﺟﺪﻳﺪٌ إلى أنّ كوكبنا يقترب ﺑﺴﺮﻋﺔٍ ملحوظةٍ من حدوث كارثةٍ، ﻣﻊ ﺗﻮﻟّﻲ "ﺩﻭﻧﺎﻟﺪ ﺗﺮﺍﻣﺐ" رئاسة الولايات المتّحدة.

فقد أصبحت "ﺳﺎﻋﺔ قيامة" ﺍﻟﻜﻮﻛﺐ على بعد دقيقتين ﻭﻧﺼﻒٍ من منتصف اللّيل، الأمر الّذي ﻳﻤﺜّﻞ ﻛﺎﺭﺛﺔً ﻋﺎﻟﻤﻴّﺔً، لا سيّما وﺃﻧّﻪ ﺍﻟﻘﻴﺎﺱ ﺍﻷﻗﺮﺏ ﻧﺤﻮ منتصف اللّيل ﻣﻨﺬ أن تمّ اختبار القنابل ﺍﻟﻬﻴﺪﺭﻭﺟﻴﻨﻴّﺔ بنجاحٍ عام 1953، حيث يتفوّق التّوقيت الجديد ب 30 ثانيةً ﻋﻦ ﺍﻟﺘّﻮﻗﻴﺖ ﺍﻟﺴّﺎﺑﻖ.

هذا وﻗﺎﻣﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔٌ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻄّﺎﻗﺔ النّوويّة التّابعين ﻟﻨﺸﺮﺓ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﺬّﺭّﺓ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ موعد ﺗﺤﺮﻳﻚ ﺍﻟﺴّﺎﻋﺔ استجابةً ﻟﻌﺪﺩٍ ﻣﻦ ﺍﻟﺘّﻬﺪﻳﺪﺍﺕ، ﺑﺪﺀﺍً ﺑﺎﻷﻣﻦ ﺍﻟﻨّﻮﻭﻱّ ﻭﺍﻧﺘﻬﺎﺀً ﺑﺎﻟﺘّﻐﻴّﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﺧﻲّ. ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺍﻟﺘّﻘﺮﻳﺮ ﺍﻟﺴّﺎﺑﻖ ﺇﻟﻰ ﻋﺪﺩٍ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻟّﺘﻲ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘّﻐﻴّﺮ، من ضمنها ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺪّﻭﻟﻴّﺔ، ﻭبطء ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﺍﻟﻤﺒﺬﻭﻟﺔ ﻟﻠﺘّﺼﺪّﻱ ﻟﻠﺘّﻐﻴّﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﺧﻲ،ّ ﻭﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﺘّﺄﻳﻴﺪ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲّ ﻟﻠﺪّﻳﻤﻮﻗﺮﺍﻃﻴّﺔ.

وﺳﺎﻋﺔ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ‏Doomsday Clock ‏هي ﺳﺎﻋﺔٌ ﺭﻣﺰﻳّﺔ ﺗﻢّ ﺇﺣﺪﺍﺛﻬﺎ ﻋﺎﻡ 1947 ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻣﺠﻠﺔ Bulletin of the Atomic Scientists ﺍﻟﺘّﺎﺑﻌﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺷﻴﻜﺎﻏﻮ، وﺗﻨﺬﺭ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴّﺎﻋﺔ ﺑﻘﺮﺏ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺴّﺒﺎﻕ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻨّﻮﻭﻳّﺔ، ﺣﻴﺚ أنّ ﻭﺻﻮﻝ ﻋﻘﺎﺭﺏ ﺍﻟﺴّﺎﻋﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠّﻴﻞ ﻳﻌﻨﻲ ﻗﻴﺎﻡ ﺣﺮﺏٍ ﻧﻮﻭﻳّﺔٍ ﺗﻔﻨﻲ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳّﺔ، ﻭﻳﺸﻴﺮ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﺪّﻗﺎﺋﻖ ﺍﻟّﺘﻲ ﻗﺒﻞ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠّﻴﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﺣﺘﻤﺎﻝ ﻧﺸﻮﺏ ﺣﺮﺏٍ ﻧﻮﻭﻳّﺔٍ.