Jane Doe

متى وماذا يمكن أن يسمع الجنين ؟
معظم هيكل الأذن الداخلية لدى الجنين يتشكل عند الأسبوع 16، ومع حلول الأسبوع 244، تتشكل القوقعة، وطبلة الأذن، والعظيمات وغيرها من الهياكل الأساسية الأخرى للأذن مما يسمح للجنين بسماع الأصوات. وعندئذ يمكن للجنين سماع صوت أمه وتحركاتها، ودقات قلبها،كما تناولها للطعام، والتنفس، والمشي، والحديث، وممارسة الرياضة والغرغرة في الجهاز الهضمي.
 هذا قد يساعد في تفسير سبب وجود الضجيج أمراً مريحاً جداً للأطفال. وهناك أيضاً بعض الأدلة التي تشير إلى أن الأطفال يتعلمون التعرف على أصوات أمهاتهم وتمييزه عن غيره من الأصوات الأخرى والتفاعل معه أثناء وجودهم داخل الرحم.


هل الأصوات العالية تؤذي الأطفال الذين لم يولدوا بعد؟
يقول مركز السيطرة على الأمراض CDCC أن على الأمهات تجنب سماع الأصوات العالية جداً والتي تتجاوز 115 ديسيبل - كصوت المناشير،وأصوات إطلاق النار، والمحركات النفاثة والموسيقى الصاخبة... التعرض المستمر للضجيج (كالآلات الثقيلة) يمكن أيضاً أن يسبب ضرراً لسمع الجنين في الرحم. لذا يستحسن عدم تواجد الحامل في الأماكن التي يكثر فيها التلوث السمعي والضوضاء.


متى يبدأ الأطفال بالرؤية داخل الرحم؟
على الرغم من أن عيون الطفل يمكنها رؤية الضوء ابتداء من الأسبوع 166، إلا أنه من الصعب تمييز العيون (كما نعرفها) حتى حوالي الأسبوع 20. تفتح العيون لأول مرة بين الأسبوعين ال 26 وال 28، وتتطور الرؤية بانتظام أكثر بعد مرور حوالي 32 أسبوعاً من الحمل. تطور الرؤية عملية معقدة جداً، لذلك الكثير من ذلك يستمر ويكتمل بعد الولادة. و بالرغم من ذلك، فإن الجنين يمكنه أن يرى داخل الرحم، ورؤيته ضبابية نوعاً ما، ولكنها تستجيب أحياناً (بنشاط أو حركة من الطفل) لمصادر من الضوء الساطع مثل أشعة الشمس أو الضوء الموجه على بطن المرأة.