Jane Doe

اكتشفت دراسة حديثة أن الناس الذين يتابعون الأفلام الإباحية أكثر من مرة أسبوعياً يصبحون أكثر التزاماً دينياً، واعتبر الباحثون أن السبب وراء هذا هو رغبة هؤلاء الأشخاص بالتكفير عن الشعور بالذنب عبر الصلاة.

وقام صامويل بيري بدراسة بيانات جمعها من 1300 شخص في الولايات المتحدة خلال 66 سنوات، ليرى تأثير مشاهدة الأفلام الإباحية على الالتزام الديني، وخلص إلى أن الأشخاص الذين يشاهدون الأفلام الإباحية بوتيرة أعلى من غيرهم كانوا أكثر التزاماً بأداء الواجبات الدينية و ارتياد دور العبادة.

هذا الاكتشاف جاء مفاجئاً وسط اكتشافات أخرى تؤيد الأفكار التقليدية التي تعتبر أن الأفلام الإباحية تسبب نفوراً دينياً، وقد وجدت دراسة أجرتها مجلة الأبحاث الجنسية أن الأشخاص الذين لم يشاهدوا الجنس مطلقاً كان لديهم شكوك أقل حول إيمانهم. وبشكل عام فإن مشاهدة الأفلام الإباحية بضعة مرات شهرياً يجعل الناس أقل التزاماً دينياً.

وبرأي بيري فإن هذه النتيجة متوقعة واعتبر هذا الأمر يشكل معضلة أخلاقية للمتدينين الأميركيين، وخاصة عندما يصبح الأمر كعادة عند الأشخاص، وبالرغم من ذلك فإن الناس الذين يشاهدون الأفلام الإباحية بمستويات مرتفعة (أكثر من مرة أسبوعيا) فقد وجد بيري ارتفاعاً في مستوى الروحانية و الإيمان لدى هؤلاء الأشخاص.