Jane Doe

قام الجراح التجميلي ادواردو رودريغز  Eduardo Rodriguez بأصعب عملية جراحة وجه على مريضه ريتشارد لي نوريس Richard Lee Norris، لم يكن الجراح يمتلك أدنى فكرة عن الموضوع (أي لم يحصل أن تعامل أي أحد على حالة مشابهة قبل ذلك)، حيث تطلبت العملية التغيير في اللسان والأسنان والفك والجلد على رجل يبلغ عمره 39 عاماً.

وتوضح صحيفة الاندبندنت البريطانية أن الطبيب كان قد بدأ حياته المهنية كطبيب أسنان، قبل أن يقرر التغيير إلى مجال جراحة الوجه، كما يقول الجراح من جامعة نيويورك لانجون في مدينة نيويورك: "نحن نجعل المريض متأملاً بشفائه، كما أننا نأمل أن يتم كل شيء بخير بعد إصلاح الأنسجة، وتوصيل الأعصاب، والأوعية الدموية، ومع ذلك فإننا لا نعرف ما هي نتائج العملية إلا بعد تعافي المريض".

 الطبيب الأمريكي متخصص في علاج التشوهات الناتجة عن الجروح البالغة، والحوادث، وأمراض السرطان، والعيوب الخلقية، حيث أنه قد أجرى آلاف العمليات التي غيرت حياة العديد من الناس، وجعلهم يبتسمون مرة أخرى.

 في بعض الأحيان تظهر آثار سلبية عن العملية، وأحياناً تؤدي إلى الموت!(أحدهن كانت إيزابيل دينوار التي توفت عام 2016 بعد خضوعها لعملية زراعة وجه(.

 وفي أغلب الحالات يقاوم المرضى خطر العملية وينجحون في ذلك، ويقول الطبيب "أنا دوماً متفائل ولن أتخلى عن مهنتي مهما كانت صعبة، كما أنني أجد أغلب مرضاي يثقون بي لجعلهم أفضل".

 وأضاف "إن قدرة مريضي باتريك على التعافي ممتازة، وعرفت أنه سينجح من البداية، وتلك اللحظة التي نظر فيها مريضي ريتشارد وباتريك إلى المرآة جعلتني أفخر بهما أنهم أبطال".